النشرةتقارير

آل الشيخ يسأل عن رواية بوليسية والردود: القنصلية والصحفي خاشقجي!

مرآة الجزيرة

في إطار عودة الحديث عن جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول عام ٢٠١٨، أثار مستشار ووزير الترفيه تركي آل الشيخ، الجدل في تغريدة له، بدا سؤاله فيها يحمل لهجة تسخيف ضمني للجريمة المروعة التي استدعت استنفار المنظمات والجهات الحقوقية في مختلف دول العالم للحد من الجرائم التي يرتكبها النظام السعودي.

آل الشيخ وفي تغريدة نشرها عبر حسابه في موقع تويتر، الذي يتابعه أكثر من ٤ مليون شخص، قال: “أيش أجمل رواية بوليسية أو رعب قريتها، من انتاج آخر عشر سنوات.. اللي طلعت آخر ١٠ سنين فقط؟”

وقد تضمنت الردود بين من شارك بالفعل في وضع أسماء روايات بوليسية، وبين من اعتبر أن جريمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي، هي أبرز رواية بوليسية مرعبة حصلت خلال العقد الأخير، فقد غرّد أحدهم قائلاً: “رواية المنشار والقنصلية لـ ‎#مبس”.

‏وردّ آخر: “مقتل صحفي في سفارة وطنه”.

كما أجاب حساب آخر: “‏‎القنصلية والصحفي”.

وقال أحدهم: “رواية قتل جمال خاشقجي”.

يذكر أن خاشقجي قتل في عملية اغتيال وقعت في 2 أكتوبر 2018، في القنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا. بقيت روايته غير رسمية، حتى صدر بيان من النيابة العامة السعودية في 20 أكتوبر 2018، أثبتت الحادثة وكشفت عن ظروف الوفاة.

شوهد خاشقجي لآخر مرة في 2 أكتوبر 2018، وهو يدخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول لاستخراج أوراق ترتبط بزواجه المقبل، وقالت خطيبته خديجة جنكيز التي كانت في انتظاره بالخارج، إنه لم يخرج قط فيما ذكرت مصادر تركية أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية، كما ذكرت الشرطة التركية في استنتاجاتها الأولية، أن الصحافي السعودي قُتل في القنصلية بأيدي فريق أتى خصيصاً إلى اسطنبول وغادر في اليوم نفسه.

وكانت رئيسة جهاز الاستخبارات الوطنية الأميركية، أفريل هينز، قد توعدت بتقديم ملف التحقيق في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى الكونغرس ورفع السرية عنه.

وخلال جلسة استماع تحضيرية للتصويت على الموافقة على ترشيحها للمنصب، سأل السيناتور الأميركي، رون وايدن، المرشحة هاينس إذا كانت ستوافق على رفع السرية عن ملف التحقيق في القتل الوحشي لجمال خاشقجي وإبلاغ الكونغرس الأميركي عن المسؤولين عن قتله، قالت هاينس “نعم بالتأكيد وفقا للقانون”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى