الأخبارشؤون اقليمية

السفير الديلمي: اليمن أصبح قوة مهمة المحور المقاومة بوجه المشروع “الأميركي السعودي والصهيوني”

مرآة الجزيرة

جزم سفير اليمن لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية إبراهيم الديلمي، بأن اليمن أصبح اليوم إضافة مهمة وقوية إلى محور المقاومة، مشيرا إلى أن العدوان لم يتلقف مبادرة صنعاء للسلام بالشكل المطلوب.

السفير اليمني وفي كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الـ33 للوحدة الإسلامية، الذي تستضيفه العاصمة الإيرانية طهران، أكد أن “اليمن اليوم إضافة مهمة وقوية وصادقة ومؤمنة إلى محور المقاومة لمشروع الاستكبار العالمي”.

ولفت أشار إلى ما قاله “قائد أنصار الله السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي ردا على تهديدات رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي، من أن شعبنا لن يتردد عن إعلان الجهاد في سبيل الله وضرب هذا العدو في أماكن حساسة”، وأكد أن العدو يعلم قدرة الشعب اليمني وقيادته وصدقه وشجاعته على تنفيذ ما وعد به.

وفي ما يتعلق بالعدوان على اليمن، أكد الديلمي أن دول العدوان لم تتلقف بالشكل المطلوب ولا المناسب حتى الآن مبادرة رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط ومن جانب واحد لإيقاف ضرباتنا الصاروخية وطيراننا المسير، مثمنا المبادرة التي “جاءت من موقع الاقتدار والعزة بعد عمليتي أرامكو ونصر من الله دفعا بالتي هي أحسن وحقنا للدماء”.

إلى ذلك، أعرب الديلمي عن استغرابه من الصمت المخزي للعالم تجاه ما يعانيه أبناء اليمن من عدوان ظالم وحصار جائر لم يتعرض أي شعب لمثله على مر التاريخ جراء العدوان والحصار، موضحا أن اليمن فقد عشرات آلاف الشهداء من المدنيين نساءً وأطفالاً وشيوخاً إلى جانب أولئك الشهداء الذين يسقطون في جبهات العزة والكرامة والدفاع المقدس عن الدين والأرض والعرض، بالإضافة إلى أعداد كبيرة جداً من الشهداء تزهق أرواحهم نتيجة الحصار الظالم، الذي يمنع وصول الأدوية والغذاء والمواد الضرورية إلى البلاد، كما يمنع سفر المرضى والجرحى للعلاج في الخارج بإغلاقه لمطار صنعاء.

وفي وقت أشاد بالمواقف المشرفة “للجمهورية الإسلامية الإيرانية، والأمين العام لحزب الله في لبنان السيد حسن نصر الله، بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني المؤمن”، شدد على أن “العدوان الأمريكي السعودي على الشعب اليمني المظلوم يأتي في سياق ما تنتهجه الصهيونية العالمية وأدواتها الأميركية والإسرائيلية وأدواتها في المنطقة من أنظمة العمالة من تدمير لشعوب ودول الأمة الإسلامية ومحاولة استعبادها وسلب حريتها والتحكم في قرارها ونهب ثرواتها والسيطرة على مقدراتها”.

كما وصف السفير الديلمي أميركا بأنها عدوة الشعوب التي تريد الاستقلال والحرية والكرامة، موضحا أن “الأمة تعيش تحديات كبيرة وخطراً حقيقيا واستهدافا مباشرا من قوى الاستكبار العالمي من أمريكا وإسرائيل وأدواتهما في المنطقة، وتوحد المسلمين في محور مناهض ومواجه لهذه القوى سيكون هو الرادع لاعتداءاتها”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى